منوعات

قصة فرحات وشيرين.. حكاية العشق الفارسية

قصة فرحات وشيرين.. حكاية العشق الفارسية، تعد من أشهر القصص الفارسية الرومانسية والتي تعكس روعة الحب والاعجاب في هذا الزمن، بالإضافة إلى أنها اشتهرت في ذلك الوقت بشكل كبير وذلك اعجاب العديد من الأشخاص، لذا تم إطلاق عليها لقب قصة الحب الفارسية كما أن الأدب الفارسي بها العديد من هذه القصص بالإضافة إلى التراث العربي والتراث البابلي، وخلال مقالنا عبر موقع نجوم نطرح لكم تفاصيل القصة.

قصة فرحات وشيرين.. حكاية العشق الفارسية

قصه فرحات وشيرين تعود إلى أسطورة الأناضولية خسروا وشيرين، وهي عبارة عن قصة حب مأساوية شهيرة للغاية قام بكتابتها الشاعر الفارسي نظامي كان جافي، ويتضمن البناء الروائي التالي:

  • كافة الأشخاص الموجودون في الرواية أشخاص بسيطة واضحه المعالم.
  • الزمن في هذه الملحمة متصاعد.
  • كافة الأحداث منتظمة وتسير نحو العقدة النهائية بشكل بسيط، بالإضافة إلى أنه لا يعدم الشخص المتعة من متابعة سير الأحداث الدرامية الموجودة داخل القصة.
  • تحمل القصة العديد من المفاجآت الغير متوقعة لكثير من الأحداث المصيرية، التي تعصف بكافة أبطال الملحمة الشعرية الكبرى.
  • نهاية القصة غير سعيدة والموت تم توزيعه على كافة أبطال القصة الرئيسين.

قصة فرحات وشيرين

تبدأ قصة فرحات وشيرين كمثل العديد من قصص الحب، حيث كان فرحات مهندس مبدع ونحات أشتهر بمهارة كبيرة في نحت الحجر، وفي يوم من الأيام رأى الملكة بعينيه خلال عملها في القصر.

بالإضافة إلى أن قلب المهندس الفقير كان قاسيًا للغاية أما شيرين كانت ملكة، وهنا تسارعت الأحداث ووقع المهندس في حب الملكة كما أنه يحكى أنه كان خسروا برويز يحب الملكة أيضًا وفر من أبيه هرمزد وقام بإعطائها خاتم.

فكره خبيثة لكسر حب فرحات وشيرين

خسروا بعد أن علم بأن فرحات يحب الملكة شيرين أمره بأن يقوم بحفر طريق يقطع الجبل الصخري، لكي يعطي الماء للجانب الآخر وفي البداية طلب الملك من فرحات أمرًا تعجيزيًا، وهو أن يقوم بشق جبل بيستون العملاق من المنتصف لكي يتم فتح الطريق.

كما طلب منه أن يصل ماء البحيرة إلى الجانب الآخر من الجبل مقابل وعد كاذب، وهو أن يتيح له الزواج من الأميرة شيرين وقبل فرحات بالمهمة حيث كان يحب شيرين حبًا كبيرًا.

قصة فرحات وشيرين.. حكاية العشق الفارسية

انتهاء قصة فرحات وشيرين

عندما وجد خسر أن فرحات يتقدم في عمله رغم صعوبته قرر أن يقتله عن طريق حيلة خسيسة، وهو أن يقوم بإيصال خبر كاذب له عن أن الأميرة شيرين قد ماتت فجأة وبالفعل صدق فرحات هذه الحيلة وقرر أن ان يقوم بقتل نفسه فهو لا يطيق العيش بدون شيرين.

عندما علمت الأميرة شيرين بأن حبيبها قد انتحر من أجلها قامت بإعلان الحداد واقامت مراسم العزاء، وكأنه أحد الملوك وقامت بتشييد مرقد مناسب يليق به ومعلم لكي يذهب إليه جميع العشاق من جميع أنحاء العالم لكي يكون رمز للعشق الأبدي.

الشخصيات الثانوية في قصة فرحات وشيرين

مما لا شك فيها أن قصة فرحات وشيرين قصة هامة للغاية، لذا يتواجد بها بعض الشخصيات الثانوية ومن هذه الشخصيات التالي:

  • شخصية شابور أو نديم خسروا وصديقه المخلص، الذي كان السبب في أن يتعرف خسروا على شيرين وهو حلقة الوصل بينهما، ولكن شاءت الأقدار أن يكون له دور كبير في تعريف صديقه الآخر فرهاد بالملكة شيرين.
  • مهين بانو ملكة أرمينيا وهي أيضًا عمت شيرين التي كانت تقوم بنصحها دائمًا باتخاذ طريق العفة والزواج من خسروا، حيث أنها كانت ترى أنه الملك المستحق.

وإلى هنا نكون قد انتهينا من كتابة قصة فرحات وشيرين.. حكاية العشق الفارسية، والتي تعد من أبرز قصص الحب والعشق على الرغم من نهايتها القاسية.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى